من فاز في الحرب العالمية الثانية؟

من فاز في الحرب العالمية الثانية؟

امتدت الحرب العالمية الثانية من الفترة بين سبتمبر 1939 حتى سبتمبر 1945، وكانت بين تحالفين رئيسيين: الحلفاء والمحور، وكل من التحالفين ضم عددًا من الدول، فأي منهما انتصر في الحرب؟

  • ملخص الدول الرئيسية المنتصرة والمنهزمة في الحرب العالمية الثانية.
الدول المنتصرة (قوى الحلفاء)الدول المنهزمة (قوى المحور)
الولايات المتحدةألمانيا
المملكة المتحدةاليابان
الاتحاد السوفيتيايطاليا (انضمت الى الحلفاء في سبتمبر 1943)
الصينالمجر
فرنسا الحرةبلغاريا (انضمت الى الحلفاء في سبتمبر 1944)

أسفرت الحرب العالمية الثانية عن انتصار قوى الحلفاء وهزيمة قوى المحور، وقد ضم الحلف الأول مجموعة من الدول، منها ثلاث دول رئيسية لعبت الدور الأكبر في الحرب، وتُلقب بـ “الثلاثة الكبيرة”:

  • الولايات المتحدة
  • الاتحاد السوفيتي
  • المملكة المتحدة

البعض يضيف اليها الصين كدولة محورية لعبت دورًا حاسمًا في انتصار الحلفاء، وهي بالفعل كذلك، والبعض الأخر يضيف اليها فرنسا لنفس السبب.

1. الولايات المتحدة الامريكية

  • الخسائر في الأرواح: 400 الف شخص

انضمت الولايات المتحدة الأمريكية الى قوى الحلفاء رسميًا بعدما تعرضت قاعدتها في ميناء بيرل هاربر لهجوم مفاجئ من البحرية اليابانية في 7 ديسمبر 1941، ومع ان الحرب كلفت البلاد الكثير من الخسائر البشرية والاقتصادية، إلا انها لم تكن دون جدوى.

تعتبر الولايات المتحدة أكبر منتصر في الحرب العالمية الثانية، وقد جنت ثمارًا من هذه الحرب أكثر من أي دولة أخرى، وبرزت مباشرة بعد الحرب كقوة عظمى عالمية اقتصاديًا وعسكريًا، ولعبت الدور الأهم في تشكيل النظام الدولي الجديد.

زادت الحرب من وتيرة البحث والتطوير في مختلف المجالات في الولايات المتحدة، مما أدى الى ظهور أجهزة ومعدات متطورة للغاية، وبعضها كانت مدمرة، مثل القنبلة النووية، والتي كان لها دور كبير في الهيمنة الأمريكية على العالم.

2. الاتحاد السوفيتي

  • الخسائر في الأرواح: 24 مليون شخص

كما الولايات المتحدة، ظل الاتحاد السوفييتي محايدًا خلال السنوات الأولى من الحرب، لكنه كان داعمًا لألمانيا النازية، وظل كذلك حتى انقلب عليه هتلر في 1941 بهجوم مفاجئ (عملية بربروسا).

تعرض الاتحاد السوفيتي لخسائر فادحة في الأرواح والممتلكات، لكنه نجح في استيعاب الغزو الألماني، وفي سنة 1943، حسم معركة ستالينجراد المحورية لصالحه، ليبدأ بعدها هجومًا مضادًا انتهى بمعركة برلين (أخر معركة رئيسية في الحرب).

برز الاتحاد السوفيتي كقوى عظمى الى جانب الولايات المتحدة بعد دوره الحاسم في الحرب، وزادت مكانته أكثر بعدما نجح في تطوير القنبلة النووية في 1949، كما انه نجح خلال الحرب في توسيع أراضيه وضم أجزاءً كبيرةً من بولندا ورومانيا والمجر.

هذه المكاسب كانت مكلفة للغاية، فالاتحاد السوفيتي فقد عددًا من الأفراد في الحرب أكثر من أي دولة أخرى، حوالي 24 مليون قتيل، كما أن الكثير من مدنه دُمرت بشكل شبه كامل، بما في ذلك مدينة سانت بطرسبرغ (ليلينغراد).

3. المملكة المتحدة

  • الخسائر في الأرواح: 450 الف شخص

على الرغم من انتصارها في الحرب، إلا ان المملكة المتحدة لم تحقق الكثير من هذه الحرب، بل العكس من ذلك، فالحرب كبدتها خسائر فادحة من جميع الجوانب، والمكاسب الوحيدة كانت مكاسب قصيرة المدى.

فقدت المملكة ريادتها للعالم لصالح الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي، وتأثرت بشدة اقتصاديًا نتيجة للديون وجهود إعادة الإعمار، وتعتبر الحرب العالمية الثانية من أهم أسباب سقوط وانهيار انهيار الإمبراطورية البريطانية.

مكاسب بريطانيا في الحرب كانت قصيرة المدى، وتمثلت بشكل رئيسي في حماية نفسها من الغزو الألماني والقضاء على الأيديولوجية النازية والفاشية، إضافة الى تعزيز مكانتها الدولية لفترة، مما سمح لها بلعب دور في تشكل النظام العالمي الجديد،

4. الصين

  • الخسائر في الأرواح: 15 مليون شخص

اندلعت الحرب العالمية الثانية رسميًا في سنة 1939، أما في الصين، فقد بدأت في سنة 1937 مع الغزو الياباني للصين فيما يعرف بـ “الحرب الصينية اليابانية الثانية” أو “حرب المقاومة الصينية ضد اليابان”.

انضمت الصين رسميًا الى قوى الحلفاء في سنة 1941، ومع انها تكبدت خسائر بشرية كبيرة في الحرب (15 مليون قتيل)، إلا انها خرجت منتصرة، وبرزت كقوة عظمى بعد الحرب، ومُنحت مقعدًا دائمًا في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

إضافة الى ذلك، نجحت الصين في إلغاء العديد من المعاهدات غير المتكافئة التي فُرضت عليها في أعقاب حروب الأفيون.