معركة فيينا 1683.. بداية انهيار الإمبراطورية العثمانية

معركة فيينا 1683.. بداية انهيار الإمبراطورية العثمانية

كانت معركة فيينا في سنة 1683 نقطة تحول مهمة في تاريخ أوروبا المسيحية في حربها مع المسلمين، وعادة ما ينظر الى هذه المعركة أنها بداية الانهيار البطيء بالإمبراطورية العثمانية.

كانت الحرب بين الإمبراطورية العثمانية وعائلة هابسبورغ من أطول الصراعات في تاريخ أوروبا، وهي عبارة عن حرب من عدة معارك متقطعة بدأت في القرن السادس عشر استمر لنحو 300 عام.

نجحت الإمبراطورية العثمانية في دخول جنوب شرق أوروبا وضم الكثير من مساحة المنطقة التي تشكل النمسا حاليا، لكنها لم تنجح اطلاقًا في دخول مدينة فيينا.

فرض العثمانيون بقيادة سليمان القانوني حصارا على مدينة فيينا في سنة 1529 انتهى بالفشل بسبب صمود المدينة واقتراب فصل الشتاء.

لم يستسلم العثمانيون لهذا الفشل، وقاموا بمحاولة أخرى في القرن السابع عشر لإخضاع المدينة التي كانت تتمتع بأهمية استراتيجية وتجارية في القارة.

في 14 يوليو 1683، فرضت الإمبراطورية العثمانية بقيادة قرة مصطفى باشا حصارا على مدينة فيننا بجيس تراوح عدد جنوده من 100 الى 150 الف جندي.

بالرغم من التفوق العددي، الا ان المدينة صمدت لأكثر من شهرين، وهو ما لم يتوقعه الاتراك الذين اعتقدوا ان المدينة قد تسقط في غضون أسبوع على الأكثر.

خلال ذلك، كانت المدينة تنتظر وصول الدعم من القوى الأوروبية الأخرى، وهذا ما حدث في أوائل سبتمبر من تلك السنة عندما وصل جيش ضخم بقيادة ملك بولندا يوحنا الثالث سوبياسكي.

الجيش ضم جنودا من الكومنولث البولندي الليتواني وعدة دول من داخل الإمبراطورية الرومانية المقدسة.

التقى جيش العثمانيين مع جيش الإغاثة عند جبل كاهلينبيرج بالقرب من فيينا في 12 سبتمبر 1683 في الساعة الرابعة صباحا.

بحلول ظهر ذلك الحين، وبعد قتال عنيف استمر لساعات، تمكن الجيش الامبراطوري من دحر العثمانيين الذين واصلو القتال بالرغم من ذلك.

نفذ الجيش الامبراطوري الضربة الأخيرة في حوالي الساعة السادسة مساءا انهى كل أمال العثمانيين.

يصف المؤرخ العثماني سيلحدار فندكليلي محمد آغا الذي المعاصر أن معركة فيينا هي أسوأ هزيمة في تاريخ الإمبراطورية منذ تأسيسها في القرن الثالث عشر.

بالنسبة للأوروبيين، تعتبر معركة فيينا من أهم المعارك في تاريخهم، وهي تمثل النهاية الفعلية للتعديد العثمانية على الأراضي الأوروبية.

مهدت المعركة لاسترجاع كامل الأراضي المجرية من العثمانيين في السنوات اللاحقة لصالح الإمبراطور الروماني المقدس ليوبولد الأول.

مقالات ذات صلة

هل شارك المسلمون في الحرب العالمية الثانية

كم كان عدد سكان العالم خلال الحرب العالمية الأولى

أهم 10 معارك حاسمة في الثورة الأمريكية