أهم 10 أحداث وقعت في القرن الثاني

أهم 10 أحداث وقعت في القرن الثاني

كان العالم القديم في القرن الثاني بعد الميلاد مقسمًا بين أربعة دول كبيرة سيطرت على معظم أراضي أوراسيا وشمال أفريقيا.

المنطقة التي تشكل اليوم دولنا العربية كانت مقسمة هي الأخرى بين أربعة دول، وغالبية هذه المنطقة كانت تحت السيادة الرومانية التي بسطت سيطرتها على كل شمال افريقيا.

حقق الرومان في هذا القرن أكبر توسع لهم على الإطلاق في عهد الإمبراطور تراجان الذي يعتبره الكثيرون أعظم امبراطور روماني في التاريخ.

كان تراجان واحدا من “الخمسة أباطرة الصالحين”، وهم خمسة أباطرة حكموا روما بين عامي 96 و180 للميلاد، وهم:

  • نيرفا (96 – 98)
  • تراجان (98 – 117)
  • هادريان (117 – 138)
  • انطونيوس بيوس (138 – 161)
  • ماركوس أوريليوس (161 – 180)

كانت هذه الفترة من أزهى مراحل الإمبراطورية، ومع ذلك، لم تخلوا من بعض الاضطرابات والمشاكل، مثل الحرب اليهودية الرومانية التي اندلعت في سنة 132، والطاعون الأنطوني الذي بدأ انتشاره في سنة 165.

تسبب الطاعون الأنطوني في مقتل 8 ملايين انسان، تقريبا 10 في المائة من سكان الإمبراطورية الرومانية، وفي أوج انتشاره، وفي روما لوحدها، كان الطاعون يقتل 2000 شخص يوميا.

انتشر الطاعون في أواخر ما عُرف بـ “السلام الروماني”، وهي فترة من السلام والاستقرار استمرت حتى وفاة آخر الأباطرة الخمسة الصالحين في سنة 180.

كما ذكرنا أنفا، فمعظم المنطقة التي تشكل عالمنا العربي اليوم ومعظم القارة الأوروبية كانت تحت الحكم الروماني، أما باقي أهم المناطق الاخر، فكانت تحت حكم:

  • مملكة كوش (السودان وما حولها)
  • الإمبراطورية الفرثية (غرب اسيا)
  • الإمبراطورية الكوشانية (وسط اسيا)
  • قبائل السارماتيون (شرق أوروبا)
  • امبراطورية تيوتيهواكان (أمريكا الوسطى)
  • سلالة الهان (الصين)
  • إمبراطورية ساتافاهانا (شبه القارة الهندية)

أهم 10 أحداث وقعت في القرن الثاني

السنةالسنة الحدث
105اختراع الورق في الصين
114الرومان ينجحون في السيطرة مؤقتا على أرمينيا وبلاد ما بين النهرين
122البدء في تشييد جدار هادريان في شمال إنجلترا الحالية
132اندلاع الحرب اليهودية الرومانية
144مرقيون أسس العقيدة المرقيونية
165انتشار الطاعون الأنطوني
166اندلاع الحروب الماركومانية
180وفاة آخر “الأباطرة الخمسة الصالحين”
189بداية سقوط دولة الهان في الصين
193عام الأباطرة الخمسة في روما